انشطة وفعاليات شبكة ومنتديات ضليع رشيد
Prev المشاركة السابقة   المشاركة التالية Next
قديم 01-12-2016, 12:13 PM   #1
معلومات العضو
الوطن غالي
Junior Member
 
إحصائية العضو

رقم العضوية : 235
تاريخ التسجيل : Apr 2015
المشاركات : 24
الإتصال : الوطن غالي غير متواجد حالياً
الجنس :
المواضيع :
مشاركات :
علم الدولة :
معلومات المتجر
اخر مواضيعي
 

المستوى: []
الحياة /

النشاط /
المؤشر %

حالة المزاج اليوم
مجموع الهدايا
 

 

 

4 ‏إقامة الحدود عدل ورحمة




الخطبة الأولى:
إن الحمد لله نحمده ونستعينه ونستغفره، ونعوذ بالله من شرور أنفسنا وسيئات أعمالنا، من يهده الله فلا مضل له ومن يضلل فلا هادي له، وأشهد أن لا إله الله وحده لا شريك له، وأشهد أن محمدا عبده ورسوله. (يا أيها الذين آمنوا اتقوا الله حق تقاته ولا تموتن إلا وأنتم مسلمون)[آل عمران: 102]. (يا أيها الناس اتقوا ربكم الذي خلقكم من نفس واحدة وخلق منها زوجها وبث منهما رجالا كثيرا ونساء واتقوا الله الذي تساءلون به والأرحام إن الله كان عليكم رقيبا)[النساء: 1]. (يا أيها الذين آمنوا اتقوا الله وقولوا قولا سديدا * يصلح لكم أعمالكم ويغفر لكم ذنوبكم ومن يطع الله ورسوله فقد فاز فوزا عظيماً)[الأحزاب: 70 و71]. أما بعد:
فإن أصدق الحديث كتاب الله، وأحسن الهدي هدي محمد صلى الله عليه وسلم، وشر الأمور محدثاتها، وكل محدثة بدعة، وكل بدعة ضلالة، وكل ضلالة في النار؛ أما بعد عباد الله:
فاتقوا الله واعلموا أن الله سبحانه وتعالى شرع لعباده شرائع ونهى أن يعتدى عليها كما قال تعالى (تلك حدود الله فلا تعتدوها) وحرم على عباده أشياء ونهى أن يقترب منها كما قال تعالى (تلك حدود الله فلا تقربوها)
وقد وعد الله من أطاعه بالثواب والكرامة وتوعد من عصاه بالعقوبة في الدنيا ويوم القيامة كما قال تعالى (تلك حدود ومن يطع الله ورسوله يدخله جنات تجري من تحتها الأنهار خالدين فيها وذلك الفوز العظيم. ومن يعص الله ورسوله ويتعد حدوده يدخله ناراً خالداً فيها وله عذاب مهين).
والمعاصي تتفاوت في القبح والشناعة لذا كان منها ما رُتبت عليه العقوبة في الدنيا مع وعيد أصحابها في الآخرة لشدة خطرها وبالغ أثرها.
فمنها العدوان على الأنفس بإزهاقها ظلماً وعدوانا فمن قتل مؤمناً متعمداً فعقوبته القتل كما قال تعالى (يا أيها الذين آمنوا كتب عليكم القصاص في القتلى)
ومنها جريمة الزنا فمن زنا وهو بكر جُلِد مائةَ جلدة وغُرِّب عن بلده سنة كاملة. وإن كان الزاني ثيباً أي سبق له أن جامع زوجته ولو كان عند الزنا بلا زوجة فعقوبته الرجم بالحجارة حتى يموت كما في الحديث الصحيح (على ابنِكَ جلد مائة وتغريب عام، وعلى امرأة هذا الرجم)
ومنها العدوانُ على الأموال بسرقتها خُفيةً من أماكن حفظها وصيانتها فمن اعتدى على المال بسرقته قطعت يده اليمنى من مفصل الكف كما قال تعالى (والسارق والسارقة فاقطعوا أيديهما جزاء بما كسبا).
ومن الجرائم قذف العفيف أو العفيفة بالزنا فما لم يُقِم القاذفُ الشهادة الشرعية وطالب المقذوفُ بحقه فإنه يجلد ثمانين جلدة قال تعالى (وَالَّذِينَ يَرْمُونَ الْمُحْصَنَاتِ ثُمَّ لَمْ يَأْتُوا بِأَرْبَعَةِ شُهَدَاءَ فَاجْلِدُوهُمْ ثَمَانِينَ جَلْدَةً)
ومنها جريمة تغطية العقل بالسكر وشرب الخمر أمِّ الخبائث فمن شربها جلد ثمانين جلدة.
ومن الجرائم الكبيرة جريمة الحرابة وهي قطع الطريق والإفساد في الأرض وتخويف الناس والاعتداء على أنفسهم أو أموالهم أو اعراضهم وفيهم يقول تعالى (إِنَّمَا جَزَاءُ الَّذِينَ يُحَارِبُونَ اللَّهَ وَرَسُولَهُ وَيَسْعَوْنَ فِي الْأَرْضِ فَسَادًا أَنْ يُقَتَّلُوا أَوْ يُصَلَّبُوا أَوْ تُقَطَّعَ أَيْدِيهِمْ وَأَرْجُلُهُمْ مِنْ خِلَافٍ أَوْ يُنْفَوْا مِنَ الْأَرْضِ ذَلِكَ لَهُمْ خِزْيٌ فِي الدُّنْيَا وَلَهُمْ فِي الْآخِرَةِ عَذَابٌ عَظِيمٌ)
ومن الجرائم جريمة الردة عن دين الاسلام والعياذ بالله فمن ارتد عن دينه يستتاب فان تاب والا قتل لقوله صلى الله عليه وسلم (من بدل دينه فاقتلوه) رواه البخاري.
ومن الجرائم جريمة نزع بيعة ولي الأمر والخروج عليه وتفريق كلمة الجماعة فمن فعل ذلك فقد حل دمه لقوله صلى الله عليه وسلم «من أتاكم وأمركم جميع على رجل واحد، يريد أن يشق عصاكم، أو يفرق جماعتكم، فاقتلوه» أخرجه مسلم.
وجاءت الشريعة بالعقوبات التعزيرية وهي العقوبات التي يراها ولي الأمر على الجرائم التي لم يرد فيها حد شرعي فيجوز له أن يعاقب صاحبها ولو بلغت العقوبة القتل إذا كانت المصلحة تقتضيه وهو مذهب مالك واختيار شيخ الاسلام وتلميذه ابن القيم.
عباد الله ان تشريع هذه الحدود هو أمر في غاية الحكمة فإنها شرعت لحفظ المصالح التي لا يصلح الدين والدنيا الا بها فشرع القتل قصاصا لحفظ الأرواح والأنفس.
وشرع حد الزنا حفاظا على الأعراض والسمعة والذرية
وشرع حد السرقة حفاظاً على الأموال التي بها قيام معايش الناس.
وشرع حد القذف حفاظاً على أعراض الناس
وشرع حد شرب المسكر حفاظاً على العقول التي كرم الله بها الآدميين.
وشرع حد الحرابة حفاظاً على أمن الناس في إقامتهم وأسفارهم.
وشرع حد الردة حفاظاً على الدين الذي هو رأس المال.
وشرع قتل الخارج على الجماعة حفاظاً على وحدة المجتمع المسلم واجتماعه واستقراره وقوته.
كما أن في هذه الحدود من المصالح تخفيفَ الذنوب عن أصحابها فيرجى أن تكون كفاراتٍ مطهراتٍ لمن أقيمت عليه من المسلمين.
عباد الله : إن هذه الحدود لا يجوز أن تُعَطّل خجلاً منها بدعوى أنها رجعية أووحشية أو لكونها منافية للديموقراطية أو الحرية كما يقال بل هي عين الحق والعدل والرحمة والرأفة ولا يصلح الناس إلا بها ولا تستقيم دولهم ولا مجتمعاتهم إلا بها ولا عجب في ذلك فهي حكم الله (ومن أحسن الله حكما لقوم يوقنون).
كما لا يجوز أن تعطل محاباة ومجاملة لأحد كما قال صلى الله عليه وسلم (وأَيـْمُ لو أن فاطمة بنت محمد سرقت لقطعت يدها) فلا فرق في الحدود بين شريف ووضيع وغني وفقير. الكل فيها سواسية.
أقول هذا القول وأستغفر الله لي ولكم من كل ذنب فاستغفروه إنه هو الغفور الرحيم.


الخطبة الثانية:
الحمد لله على إحسانه، والشكر له على توفيقه وامتنانه، وأشهد أن لا إله الله وحده لا شريك له تعظيما لشأنه، وأشهد أن محمدا عبده ورسوله الداعي إلى رضوانه، صلى الله عليه وعلى آله وأصحابه وسلم تسليما كثيرا. أما بعدُ عباد الله:
فإن من البشائر العظيمة البشارة بإقامة الحدود والتعزيرات على مجموعة من المتورطين في جرائم التكفير والقتل والإفساد في الأرض ونزع البيعة الشرعية والخروج على جماعة المسلمين.
نعم إنها بشارة سارة إذِ الفرحُ بإقامة الحدود الشرعية فرحٌ شرعي ففي أقامتها إقامة حكم الله سبحانه وتعالى، والله عز وجل يحب أن يقام شرعه وأن يُنفذ حكمه.
ولأن في إقامتها ردعاً لأهل الشر والفساد ممن تسول له نفسه أن يسلك مسلكهم فكم من مرتدع اليوم كان ينويَ أن يقتدي بهم ويفعلَ فعلهم فلمّا رأى ما فعلت السيوف بالرقاب راجع نفسه وكف يده فسملت بهذه الحدود الأنفس وثبت الأمن وازدادت الجماعةُ لحمةً والدولةُ هيبة كما قال تعالى (ولكم في القصاص حياة يا أولى الألباب) نعم إن القصاص حياة للأنفس والأفراد والمجتمعات والأموال والأعراض.
ولأن في إقامتها من فتح أبواب البركات ونزول الخيرات أكثرَ مما يكون بنزول الأمطار من السماء كما قال صلى الله عليه وسلم «حَدٌّ يُعمل به في الأرض، خير لأهل الأرض من أن يُـمطروا أربعين صباحا» رواه النسائي وابن ماجه واللفظ له وحسنه الألباني.
عباد الله :
إن هذه الفئة الضالة قد سلكت مسلك الخوارج فكفروا ولاة أمرنا وعلماءنا ورجال أمننا واستحلوا الدماء المعصومة من المسلمين والمعاهدين وسعوا في الأرض بالفساد من خلال القتل والتفجير والاغتيالات واستهداف المنشآت الاقتصادية الكبرى، وترويع الآمنين، وسلب الممتلكات غصباً وقهراً ، فلا جَرَم أن يحكم عليهم القضاء الشرعي النزيه بحد الحرابة على بعضهم وقتل البقية تعزيراً عقوبة لهم وردعاً لغيرهم وتخليصاً للمجتمع من شرورهم.
والواجب علينا أن نشكر دولتنا وندعو لها ونشد من أزرها ونثني عليها بما هي أهله على تنفيذها حكم الله وعدمِ محاباتها لأحد في ذلك تنفيذاً لقوله تعالى في بعض أهل الحدود (ولا تأخذكم بهما رأفة في دين الله).
كما إن من أوجب الواجبات علينا أن نوعي أبناءنا وبناتنا بخطر هذه الأفكار التكفيرية الضالة وخطر الانتماء إلى الجماعات التي تتبنى هذه الضلالات وخطر الاستماع والإصغاء لكل من يروج لها أو يدافع عنها أو ينتقد الدولة بالتصريح أو التلميح في موقفها الحازم من هذه الجماعات الضالة وأهلها حتى لا يكون مصيرهم مصير هؤلاء والعياذ بالله.
اللهم احفظ بلادنا بحفظك واكلأها برعايتك واحفظ ولاة أمورنا من كل سوء وزدهم عزاً وتوفيقاً وتأييداً يا سميع الدعاء.
ألا وصَلُّوا وسلِّموا رحمكم الله على خير خلق الله، محمّد بن عبد الله كما أمركم الله بذلك في كتابه فقال: (إِنَّ اللَّهَ وَمَلَائِكَتَهُ يُصَلُّونَ عَلَى النَّبِيِّ يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا صَلُّوا عَلَيْهِ وَسَلِّمُوا تَسْلِيماً) [الأحزاب:56] ، وكما قال في سُنته: (مَنْ صَلَّى عَلَيَّ صَلَاةً صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ بِهَا عَشْرًا) .
اللهُم انصُر جنودنا البواسل ومن معهم، على الحوثيين المُعتدين, وأخذل دولةَ المجوس المشركين. اللهم عليم بالنصيريين والحوثيين ومن عاونهم وساندهم يا رب العالمين، اللهم اشدد وطأتك عليهم، وأنزل عليهم بأسك الذي لا يرد عن القوم المجرمين، ومزقهم في الأرض كل مُمَزق، ولا تجعل لهم على السنة وبلادها وأهلها سبيلاً، واخذلهم في العالمين، اللهم من جاهدهم فأعزه، ومن مات في جهادهم فاقبله شهيداً، ومن ساندهم بقول أو مقال أو إعلام فاخذله وامكر به واكشف تلبيسه، إنك سميع الدعاء. اللهُم انصر أخواننا أهل السُنة في كل مكان، اللهم عليك بعدوك وعدوهم.
اللهم من أراد أمننا، وإيماننا، واستقرارنا، ورخائنا، وولاة أمرنا، وشعب هذه البلاد، والمُقيمين على أرضها بسوء، فأشغله في نفسه، واجعل كيده في نحره، واجعل تدبيره في تدميره، وأدر عليه دائرة السوء يا ذا الجلال والإكرام.
اللهم ولي على المسلمين خيارهم، واكفهم شر شرارهم وفُجارهم.
اللهم وفق ولي أمرنا لما تُحب وترضى، وخذ بناصيته للبر والتقوى، واجعل عمله في رضاك يا سميع الدُعاء. اللهم ألِفّ بينه وبين إخوانه وأعوانه ووزراءه ورعيته، اللهم ألف بينهم جميعاً على الحق والدين، واجعلهم عوناً لعبادك الصالحين.
اللهم أرِنا الحق حقاً وارزقنا اتباعه، وأرنا الباطل باطلاً وارزقنا اجتنابه، ولا تجعله ملتبساً علينا فنضل يا ذا الجلال والإكرام.
اللهم اغفر لنا، ولآبائنا، ولأمهاتنا، ولولاة أمرنا، ولعُلمائنا، ولمن له حقٌ علينا، ولأخواننا الذين سبقونا بالإيمان، ولا تجعل في قلوبنا غلاً للذين آمنوا، ربنا إنك رؤوفٌ رحيم.
(سُبْحَانَ رَبِّكَ رَبِّ الْعِزَّةِ عَمَّا يَصِفُونَ وَسَلَامٌ عَلَى الْمُرْسَلِينَ وَالْحَمْدُ لِلَّهِ رَبِّ الْعَالَمِينَ).



    رد مع اقتباس
 

مواقع النشر (المفضلة)

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 09:53 AM.

 

Powered by vBulletin Version 3.8.7 Beta 1
Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd Trans